الرئيسية » المدونة » الام مدرسة اذا اعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق ،عيد الام 21مارس،2022

الام مدرسة اذا اعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق ،عيد الام 21مارس،2022

الام مدرسة اذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق .

 

عيد الأم 21مارس،2022

 

الام مدرسة اذا اعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق ،عيد الام 21مارس،2022

الأم مصنع الرجال والنساء ورمز الحب والعطاء والجنة تحت أقدام الأمهات،

كرم الإسلام المرأة واكرمها فحين تكون أبنه اوجب رعايتها والإنفاق عليها علي أبيها، ولم ينقص حقها في ميراث او عبادات لان المرأة هي من تتحمل الكثير في الحياة مثلها مثل الرجل فالرجل يسعى خارج المنزل والام تسعي في داخل المنزل  ، لكي يحيا و يسعد و يهنأ الجميع .

تكريم جميع الأديان المرأة.

جميع الأديان السماوية كرمت المرأة ولم يقع عليها أي ظلم ،المرأة والرجل عند  الله سواء، لا يميز احدهما الا العمل الصالح.

كان أيام الجاهلية يقوم الناس بقتل بناتهن ،و دفنهن أحياء .وجاء الإسلام يعلن العالم كله أن المرأة لها حق الحياه مخلوق مكرم من الله ينجب للمجتمع افراده ،

يرعي الأطفال ، ويهتم بهم من الحمل حتي الاعتماد على انفسهم ومواجهة الحياه.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز .

((وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ  بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَ وَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ ))

 

ولقد أمر الله سبحانه وتعالى ببرها وحرم عقوق الأم، وقد بين الله سبحان ان رضى الله من رضا الأم، كما أمر الدين بحسن صحبتها ومعاملتها بالحسنى رداً لتقديمها من شباب و صحه وعرفاناً بالفضل لصاحبه، وحث النبي صلي الله عليه وسلم على الوصية بها ، لأن الأم أكثر شفقة وأكثر عطفاً لأنها هي التي تحملت آلام الحمل والوضع والرعاية والتربية، فهي أولى من غيرها بحسن المصاحبة، ورد الجميل، وبعد الأم يأتي دور الأب لأنه هو المسئول عن النفقة والرعاية فيجب أن يرد له الجميل.

الإسلام ميز الام عن الاب في الصحبة لسببين.

 

أولاً:

الأم تعاني بحمل طفلها   سواء كان ذكراً أم أنثى وتقوم بولادته وإرضاعه ، وبعدها تسعى على أمره  وتربيته أكثر مما يعانيه الأب، وجاء ذلك صريحاً في قوله تبارك وتعالى: ” ووصينا الانسان بوالديه حملته أمه وهنا عي وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك الي المصير” (لقمان:14)

ثانيا :

نجد ان الأم  خلقها الله على قدر من العاطفة والحب والحنان ،

أكثر رحمة وعناية واهتماماً من الأب، فالابن قد يتساهل في حق أمه ،عليه لما يرى من ظواهر عطفها ورحمتها. وهذا لا يجوز له ان يفعله.

والصحبة وهى الرفقة والمصاحبة  وأولى الناس بحسن المصاحبة وجميل الرعاية ووافر العطف و الرفقة الحسنة هي الأم التي حملت وليدها تعبت على تعب . 

وعن أبى هريرة رضى الله عنه قال: ((جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله.. من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال: أمك.. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟. قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أبوك))

(متفق عليه).

قال القرطبي: إن هذا الحديث يدل على أن محبة الأم والشفقة عليها ينبغي أن تكون ثلاثة أمثال محبة الأب، وذلك أن صعوبة الحمل، وصعوبة الوضع، وصعوبة الرضاع والتربية، تنفرد بها الأم دون الأب،

ثلاث مشقات لا يتحمل الاب منها شيء ، ولا يستطيع إنسان أن  يقدر حق الآباء والأمهات على الأبناء، ولن  يستطيع الأبناء أن يقدروا  ما لاقاه الآباء والأمهات في سبيل رعايتهم و لا إحصاء ما يستحقونه من البر و التكريم ولكنه أمر فوق الوصف خاصة ما تحمله الأم من حمل وولادة، و إرضاع و سهر بالليل، وجهد متواصل بالنهار، في سبيل الرعاية المطلوبة.

لهذا أوصت الشريعة الإسلامية الابن بأن يكون أكثر براً بها وطاعة لها، حتى لا يتساهل في حقها، ولا يتغاضى عن برها واحترامها و حبها ، ومما يؤكد حنان الأم و عطفها  أن الابن مهما كان عاقاً لها، مستهزئاً بها معرضاً عنها… فإنها تنسى كل شيء حين يصاب بمصيبة أو تحل عليه كارثة.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ فقال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال ابوك.

 

تضحيات الام لا تقدر بثمن .

منذ الحمل والولادة وبعدها الارضاع والسهر والتربية ،والتعب والعمل علي راحة الأبناء ،والقيام بكل مطالبهم ،فليس هناك شيء افضل من حسن البر وجميل المعاملة لتلك الأم الفاضلة التي جعل الله الجنة تحت اقدامها ،

ومنذ سنوات عديدة خصص عيد الربيع يوما لتكريم الام  و اظهار لها الود والحب في شكل بسيط في صوره هديه و تجمعات يحتفلون بها الأبناء و الاحفاد عرفان وتقدير .

ويأتي عيد الام في اليوم 21من شهر مارس في بداية أيام الربيع يقول للجميع ان الأم هل ربيع الحياه .حفظ الله جميع امهاتنا ورحم من فارقونا.

 

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 Comments