الرئيسية » المدونة » لإجل رئيس الوزراء البريطاني الجديد، الملكة إليزابيث تقطع إجازتها

لإجل رئيس الوزراء البريطاني الجديد، الملكة إليزابيث تقطع إجازتها

لإجل رئيس الوزراء البريطاني الجديد، الملكة إليزابيث تقطع إجازتها

كانت الملكة البريطانية الثانية إليزابيث في اجازه لها باسكتلندا ولكنها

اضطرت العودة إلى إنجلترا لإجل عيون الرئيس البريطاني الجديد، لان سوف يجمع بينهم لقاء مهم

بوريس جونسون

بوريس ججونسون هو الرئيس البريطاني الجديد الذي رحب ترحيب عميق لما حصل من قبل الملكة إليزابيث

يعد رئيس وزراء البريطاني بوريس احد اهم سياسي محافظ الذي يبلغ من العمر 55 عام

وانه ييحمل الجنسية الأمريكية إلى جانب الجنسية البريطانية

درس ففي كليتي ايتون وباليول في أكسفورد

بداياته حياته

بدأ حياته المهنية في مجال الصحافة حيث عمل َع صحافة التايمز والديلي تلغراف

رئيساً للتحرير في مجله الشاهد عام 1999_2001, وهنا تم انتخابه كأحد أعضاء مجلس العموم البريطاني

فاز بوريس جونسون برئاسة وزراء بريطانيا بعد أن كان عمدة للندن من 2008 إلى 2016 ثم وزيرا للخارجية. وقد بدأ حياته المهنية صحفيا في “التايمز”، كما يعتبر من أبرز الشخصيات التي روجت للاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ماذا ذكر بوريس جونسون باللقاء مع الملكة إليزابيث

يذكر أن بوريس جونسون قال إنه سيتنحى عن منصب رئاسة الوزراء في 6 سبتمبر القادم، عندما يقدم استقالته رسميا إلى الملكة.

وكما تم ذكر انه لا تعود الملكة عادة من استراحة بالمورال حتى أوائل أكتوبر، لكن يعتقد أنها أخبرت مساعديها أنها ستستثني هذا العام وستعود إلى لندن.

وقال مصدر:

“جلالة الملكة لا تتوقع أن يسافر رئيس الوزراء الجديد إلى اسكتلندا، لذا فإن الخطة هي أن تسافر الملكة لرؤيته”.

وتعيين رئيس الوزراء هو أحد الصلاحيات الشخصية القليلة للملكة، وتقول المصادر إنه واجب تنوي القيام به شخصيا.

وينظر إلى قصر باكنغهام على أنه المكان الرسمي لاستضافة المواعيد، ولكن نظرا لأعمال التجديد هناك، فقد تتحول المراسم إلى قلعة وندسور.

وكما ان من المتوقع أن تكون زيارة الملكة للترحيب برئيس الوزراء الجديد قصيرة، وستعود إلى بالمورال لمواصلة إجازتها.

ستلعب الملكة دورًا دستوريًا مهمًا في تعيين رئيس وزراء جديد بعد رحيل بوريس جونسون.

سيتعين على جونسون – رئيس الوزراء الرابع عشر في فترة حكمها التي استمرت 70 عامًا – السفر لرؤية رئيس الدولة لتقديم استقالته رسميًا – عادةً بعد تعيين خليفته كزعيم لحزب المحافظين.

وبحسب ما ورد ، اتصل رئيس الوزراء المحاصر بالملكة صباح الخميس كمجاملة بينما كان يستعد لإبلاغ الأمة بأنه سيستقيل ، على الرغم من رفض قصر باكنغهام التعليق.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 Comments