الرئيسية » المدونة » مخاوف من كوكب الارض الذي يسجل أقصر يوم في السنة

مخاوف من كوكب الارض الذي يسجل أقصر يوم في السنة

مخاوف من كوكب الارض الذي يسجل أقصر يوم في السنة

ستكون هذه هي اول مره التي يتم فيها تسريع الساعات العالمية, حيث سجل كوكب الأرض أقصر يوم له منذ بدء

التسجيلات

دوران الأرض

ومن المعروف أن دوران الأرض يتباطأ، حيث يلزم 27 ثانية كبيسة للحفاظ على دقة الوقت الذري منذ سبعينيات القرن الماضي. وكان آخرها في ليلة رأس السنة الجديدة 2016،

عندما توقفت الساعات مؤقتا لثانية للسماح للأرض باللحاق بالركب. ولكن منذ عام 2020، انعكست هذه الظاهرة – كان أسرع يوم سابق 1.47 مللي ثانية في 19 يوليو من ذلك العام .

وكما اشار الراصدين والابحاث ان الاستمر كان 1.59 مللي ثانية من الدوران المعتاد على مدار 24 ساعة في 29 يونيو، ما يثير احتمالية حدوث ثانية كبيسة للحفاظ على تناسق الساعات .

مما يجعل هذا لا يمكن للبشر اكتشاف التغيير، ولكن يمكن أن يؤثر على الأقمار الصناعية .

كوكب الأرض يسجل رقما قياسيا

مع التغيرات التي تطرأ على كوكب الأرض نتيجة الاحتباس الحراري وغيرها من العوامل الفلكية، فقد تأثر الكوكب مؤخرًا في حركته ودورانه،

حيث سجلت الأرض رقماً قياسياً جديداً لـ أقصر يوم. أكمل الكوكب دورة كاملة في 29 يونيو 2022 ، في وقت كان 1.59 مللي ثانية، أكثر بقليل من جزء من الألف من الثانية،

وذلك أقصر من دورانه القياسي لمدة 24 ساعة. كما كسر الحاجز مرة أخرى هذا الشهر ، حيث كان 26 يوليو أقل من 24 ساعة بمقدار 1.50 مللي ثانية،

وبحسب ما نشرت صحيفة ” ذا اندبندنت” البريطانية. في الآونة الأخيرة ، ازدادت سرعة الأرض،ففي عام 2020 ، شهدت الأرض أقصر شهر تم قياسه على الإطلاق ،

منذ الستينيات، بينما تمقياس أقصر يوم على الإطلاق في ذلك العام: 1.47 مللي ثانية تحت 24 ساعة، في 19 يوليو. في العام التالي ،

استمرت الأرض في الدوران بمعدل متزايد بشكل عام على الرغم من عدم تحطيم الأرقام القياسية. ولكن عند النظر إليها على مدى فترات أطول ،

يتباطأ دوران الأرض، فكل قرن تستغرق الأرض بضع أجزاء من الألف من الثانية لإكمال دورة واحدة. أسباب ذلك غير مؤكدة ،

ما موقف العلماء في ذلك

العلماء يتوقعون أنه قد يكون راجعا إلى عمليات في الطبقات الداخلية أو الخارجية من القلب أو المحيطات أو المد والجزر أو حتى التغيرات في المناخ.

اقترح بعض العلماء أن الأيام المنخفضة يمكن أن تكون مرتبطة بتذبذب تشاندلر ، وهو انحراف صغير في محور دوران الأرض. إذا استمرت الأرض في الدوران بمعدل متزايد ، فقد يؤدي ذلك إلى إدخال الثانية الكبيسة السلبية ، من أجل الحفاظ على المعدل الذي تدور فيه الأرض حول الشمس متسقًا مع القياس من الساعات الذرية .

ما هي السنة الكبيسة, وكيف تحدث وماذا يحصل لكوكب الأرض

ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟

تشهد السنة الحالية عودة يوم 29 فبراير إلى التقويم الميلادي لأول مرة منذ عام 2016، فيما يعرف بالسنة الكبيسة. وتتكون السنة الميلادية التقويمية عادة من 365 يوما، إلا أنه يضاف إليها يوم واحد كل أربع سنوات، وهو ما يجعل تلك السنة كبيسة.

ويضاف هذا اليوم في شهر فبراير، وهو يوم 29 فبراير الذي يأتي فقط مرة واحدة كل 4 سنوات، وذلك لمزامنة التقويم الميلادي مع السنة الفلكية,ساعات الإضافية تلك التي تزيد إلى ما يصل إلى يوم كامل؟

ماذا لو ولدت في يوم كبيس ؟

السنة هي الفترة الزمنية التي يستغرقها كوكبُ الأرض للقيام بدورة كاملة حول الشمس.

تقول أكثر الحسابات دقة أن كوكبنا ينتهي من دورانه بعد 365 يوم و5 ساعات و48 دقيقة. كل سنة، لا يتمُ احتسابُ الخمسِ ساعات و48 دقيقة، وعندما تمر 4 سنوات، تضاف هذه الساعات والدقائق لتصبح يوماً كاملاً. ولكن لم تكن الحساباتُ دائماً بهذه الدقة.

في القرن الثامن عشر، كتب فيلسوفٌ أخلاقيّ ألماني شهير مقالاً يُسمى ”تعازينا لغير المحظوظين الذين ولدوا في التاسع والعشرين من فبراير”.

واقترح مخططاً تفصيلياً لكيف ينبغي عليهم الاحتفال بعيد ميلادهم كل سنة. • في القرن التاسع عشر، حظي أحدُ تقاليد الزواج بشعبية كبيرة.

فعادة، يركعُ الرجال على ركبة واحدة لطلب يد المرأة. ولكن في السنة الكبيسة، يمكن للنساء طلب يد الرجال. • اختيرت السنواتُ الكبيسة لعقد أحد أهم الأحداث الرياضية العالمية؛ الألعاب الأولمبية. •

إن كنت تحصل على راتب ثابت سنوياً، ستكون في مأزق كبير في كل سنة كبيسة. يجب أن تعمل ليوم إضافي مجاناً!

5 كويكبات سوف تصطدم بكوكب الأرض خلال السنوات القادمة

5 كويكبات سوف تصطدم بكوكب الأرض خلال السنوات القادمة .. الكويكبات هي أجسام فضائية خطرة، في لمح البصر يمكن أن تنهي الحضارة التى أسسها ملايين البشر على مدى العصور،

تدور تلك الكويكبات في النظام الشمسي وخاصة حول كوكب المشتري. لكن الشئ المخيف حولها هو ما اكتشفه العلماء من إقترابها نحو الأرض حتى أنهم قد تنبأوا بتاريخ اصطدامها بالأرض.

ومن المتعارف أنه على مر التاريخ مرت كثير من الكويكبات بجانب الأرض ونادراً ما كانت تُشكل خطراً على كوكبنا. وتلك الكويكبات التى سوف يشهدها العالم عن قريب سوف تصطدام بالأرض بعيد جداً او ربما تتغير مسارات تلك الكويكبات وتمر بسلام بجانب الأرض دون حدوث إصطدام.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *