الرئيسية » المدونة » ملياردير هندي يتفوق على بيل غيتس.. ويصبح ثالث أغنى أغنياء العالم.. غوتام أداني

ملياردير هندي يتفوق على بيل غيتس.. ويصبح ثالث أغنى أغنياء العالم.. غوتام أداني

ملياردير هندي يتفوق على بيل غيتس.. ويصبح ثالث أغنى أغنياء العالم.. غوتام أداني

من تاجر سلع إلى ثاني أغلى رجل في الهند، الملياردير جوتام أداني الملقب بإمبراطور الفحم، ما قصة صعوده، وما علاقة رئيس وزراء الهند به؟

غوتام أداني

لقد مررنا بالعديد من قصص النجاح في الماضي, لكن ما يجعل رحلة أداني استثنائية حقا هو بداياته المتواضعة حيث كان من الطبقة الوسطى ويعيش بشكل متواضع,

ولد غوتام أداني في عائلة غوجاراتية جاين في 24 يونيو 1962, كان لدى أداني 7 أشقاء بينما كان والده تاجر نسيج, كان من المقرر أن يسير أداني على نفس الخطى ويقضي معظم طفولته وفقا ما كان علية والده لكن الحقيقة ان أداني التحق في جامعة غوجارات.

وكان يتعرض للقصف بالروايات الدنيوية والاقتصاد، أدرك أن الأكاديميين ليسوا من أجله, وكذلك كان لا يعتري اي اهتمام سوى تركيزه على هدفة والوصول له .

حياة المراهقة لغوتام أداني

عندما كان أداني من العمر 20 عاما مراهقا ترك الجامعة والجميع كان يرفض قراره لكنه اصر على فعل هذا، وانتقل أداني إلى مومباي مع 100 روبية فقط في جيبه ولما كان الحظ يفضله، فقد حصل على وظيفة مع سماسرة الماس في سوق المجوهرات في مومباي زافيري بازار وكانت هذا اول بدايات له كان على معرفة تانه انه سوف يضاعف ما لديه من مال.

لكن أداني لم يعمل هناك فحسب ، بل استخدم فترة 2-3 سنوات لتعلم خصوصيات وعموميات العمل كان مدرك على اقل التفاصيل ليستطيع ان يثبت وجودة ,

وبعد ان تعلم من خلال الخبرات الذي اكتسبة من الاشخاص الذي اشتغل معهم وبعد ان كان يقرأ الكثير حول كيف تصبح غني وغيرها من الكتب وهنا استطاع ان يعمل على انشاء شركة وساطة الماس الخاصة به وهي أول أعماله التجارية.

كان أداني بالفعل مليونيرا في سن ال 20 عندها فقط انتهز أداني فرصته التالية, وكان شقيقه الأكبر ماهاسوخ أداني قد استحوذ على مصنع للبلاستيك واتصل بغوتام أداني إلى غوجارات للمساعدة في إدارته, عاد أداني إلى ولاية غوجارات لإدارة الأعمال. وهنا بدأت أداني تدخل ببطء الدوريات الكبرى للاستيراد والتصدير في عام 1985.

قصة نجاح غوتام أداني

ومن هنا كان الطريق إلى أن يصبح مليارديرا ويصادف ذلك في عام 1991والذي فيه تحرير الاقتصاد الهندي. وبدأت الشركة في النمو على قدم وساق وهنا كانت فرصته بإن يعمل على استخدام استراتيجية تساعده على نمو الشركة

حيث انه كان يدرك عندما يمر البلد في ظروف قاسية تكون هذه بداية نجاح لاشخاص يستخدمون الخطط بشكل صحيح,

وفعلاً حيث دخلت أداني الآن أيضا في المنسوجات والمعادن. في عام 1993 ، دخلت Adani في Ports و SEZ ، وهي الشركة التي تشتهر بها المجموعة اليوم.

وحصل على عقد من حكومة غوجارات لتشغيل ميناء موندرا. حولت أداني الميناء إلى أكبر ميناء يديره القطاع الخاص في الهند. بحلول عام 1995 ، كان ميناء موندرا يتعامل في أكثر من 200 مليون طن من الحمولة كل عام.

كما ذهب لبناء مهبط طائرات بطول 2 كم في مينائه. وهذا ما جعل ميناء موندرا الوحيد الذي لديه مهبط طائرات خاص به في الهند. ومن شأن ذلك أن يساعد أيضا في نقل السلع ذات القيمة العالية ولكن المنخفضة الحجم مثل المستحضرات الصيدلانية والماس. في عام 1996 ، أنشأ Adani Power Ltd. وبحلول عام 2006 ، دخل Adani أيضا في مجال توليد الطاقة.

كانت بدايات واسعة لغيير كل ما يسير له استغل كل الفرص وتعامل مع كبار التجار من داخل البلد وخارجه, كان يسهر اليالي لكي يصل الى ما توصل له اليوم .

شاهد ايضاً تعرف على الشركة الذي تتيح لك العمل عن بعد

تعرض غوتام أداني للخطف

بعد ان اصبح غني يمتلك الكثير من المال وبعد ان ادرك الجميع ما توصل له تعرض أداني الى الخطف وتحت تهديد السلاح واحتجز للحصول على فدية قبل عقدين من الزمن.

وفي عام 2008 ، وجد أداني نفسه مرة أخرى في خضم الهجمات الإرهابية 26/11 في تاج ، تمكن أداني من البقاء على قيد الحياة وذهب إلى الازدهار في عالم الأعمال.

كما قام أداني بتنويع أعماله في مجال التنقيب عن النفط والغاز والخدمات اللوجستية لان كان على علم ان النجاح يتحقق بالتنوع في الاعمال .

كما أصبحت مجموعة أداني أكبر منتج خاص للطاقة في البلاد. على الرغم من تحمل ديون بقيمة 17 مليار دولار ، إلا أن الشركة لا تزال قادرة على جمع الأموال من البنوك الأجنبية لشركة Adani green. وسط جائحة كورونا،

نمت ثروات أداني عدة أضعاف. ويرجع الفضل في ذلك إلى الارتفاع الكبير في أسعار أسهم موانئه وشركاته للغاز والتعدين. نمت أسهم Adani Green بأكثر من 7 مرات بعد أن تلقت صفقة للطاقة الشمسية بقيمة 6 مليارات دولار.

كيف تعيش عائلة غوتام أداني

عائلة أداني اليوم هي واحدة من أغنى العائلات في البلاد وتعيش في نعيم وسعادة, وبكل تأكيد يرجع ذلك بفضل القدرة على تحمل المخاطر والفطنة التجارية الذي كان يعشة أداني واصراره على النجاح ليصل هو وعائلته الى هذا النعيم.

وما يجعل هذا الأمر أكثر إلهاما هو أن أداني أيضا بدأ في نفس الموقف الذي يتواجد فيه الكثيرون في البلادلكن الفرق بينه وبين هؤلاء الاشخاص في استمرار الخطة الذي رسمها واصراره على الاستمرارية بعد كل فشل يحصل معه .

اعمال غوتام أداني

برزت مجموعة أداني كأكبر أعمال الموانئ والخدمات اللوجستية في الهند ، وأكبر لاعب خاص في مجال الطاقة والنقل ، وأكبر شركة لتوليد الطاقة الشمسية وتصنيعها ، وأكبر شركة لإدارة الفحم المتكاملة وأكبر أعمال الزراعة. ولد غوتام أداني في 24 يونيو 1962، في أحمد آباد، غوجارات.

قام بدراسته من مدرسة سيث سي إن فيديالايا في أحمد آباد. في وقت لاحق ، درس في جامعة غوجارات ولكن فقط حتى عامه الثاني للحصول على درجة البكالوريوس في التجارة لأنه كان متسربا من الجامعة.

كان طموحا ومصمما منذ سن مبكرة. في سن مبكرة من العمر 18 عاما ، ذهب إلى مومباي مع بضع مئات من الروبيات فقط وعمل فارزا للماس في ماهيندرا بروس.

بعد 2 سنوات أنشأ الزي الخاص به للوساطة الماسية في بازار زافيري. وبصفته رائد أعمال في قلبه، أنشأ في نهاية المطاف شركته الخاصة، Adani Enterprises، التي أصبحت الشركة الرائدة لمجموعة Adani.

يدير غوتام أداني مجموعة من الشركات التي تتراوح من المطارات إلى الموانئ وتوليد الطاقة إلى التوزيع. لدى Adani ست شركات متداولة علنا في الهند ، بما في ذلك Adani Enterprises و Adani Green Energy و Adani Power.

غوتام أداني وموكيش أمباني هما أغنى رجلين في الهند مع تكتلات كبيرة تهيمن على العديد من القطاعات. لقد استمعنا في الغالب إلى أغلى منزل لموكيش أمباني أنتيليا وأسلوب حياته الفاخر ،

لكن معظمنا لا يعرف عن أغلى أشياء غوتام أداني وأسلوب حياته. لذلك هنا اكتشفنا بعض المعلومات حول نمط حياة أداني الفاخر للغاية.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *